تركيا تعيد خبراء أنظمة الصواريخ الروسية S-400 إلى بلادهم

سلمت روسيا أولى بطارياتها من طراز S-400 إلى تركيا العضو في الناتو في يوليو 2019

سلمت روسيا أولى بطارياتها من طراز S-400 إلى تركيا العضو في الناتو في يوليو 2019

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

ترجمة اقتصاد تركيا والعالم

أفادت بلومبرج هذا الأسبوع أن تركيا ستعيد خبراء عسكريين روس إلى بلادهم ساعدوها في تشغيل نظام الدفاع الجوي الروسي الصنع S-400، لكنها لن تتزحزح عن الطلب الأمريكي الرئيسي بإلغاء الصفقة تمامًا.

سلمت روسيا أولى بطارياتها من طراز S-400 إلى تركيا العضو في الناتو في يوليو 2019 كجزء من صفقة تبلغ قيمتها 2.5 مليار دولار. رداً على ذلك، طردت الولايات المتحدة أنقرة من برنامج الطائرات المقاتلة F-35 وعاقبت وكالة المشتريات العسكرية التركية بتجميد الأصول وقيود التأشيرات بالإضافة إلى حظرها من تراخيص التصدير الأمريكية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو: "لقد أرسلنا العديد من الفنيين [إلى روسيا] للتدريب".

وأضاف في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي يوم الاثنين، إن الخبراء العسكريين الروس لن يبقوا في تركيا.

وكرر تشاووش أوغلو أن "صواريخ إس -400 ستكون تحت سيطرتنا بنسبة 100٪. لا يمكن قبول المكالمات من بلد آخر لعدم استخدامها".

لطالما اعتبرت الولايات المتحدة بأن شراء تركيا لنظام إس -400 يهدد دفاعات حلف الناتو من خلال احتمال كشف معلومات استخباراتية عن القدرات العسكرية الغربية، بما في ذلك شركة لوكهيد مارتن المصنعة لطائرات إف -35. وقد رفضت أنقرة هذه المخاوف وأصرت على أنها تفي بالتزاماتها تجاه الناتو.

في الأسبوع الماضي، قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان إن واشنطن عرضت على أنقرة "بدائل" لم تسمها لرفع العقوبات عن أنظمة إس -400.

وأضافت شيرمان في مقابلة مع شبكة سي إن إن تورك، إن "تركيا تدرك جيدًا الخطوات التي يتعين عليها اتخاذها".

ويُنظر إلى تعليقات جاويش أوغلو على أنها استعداد للتنازل عن أجزاء من المخاوف الأمريكية بشأن نظام الصواريخ الروسي قبل اجتماع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في قمة الناتو في 14 يونيو في بروكسل.

من المتوقع أن يلتقي بايدن بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في جنيف بعد يومين في محاولة لتخفيف التوترات بين واشنطن وموسكو التي ارتفعت إلى أعلى مستوياتها بعد الحرب الباردة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )

أخبار متعلقة

×