بعد رسالة الأدميرالات المتقاعدين.. تصريحات لوزير تركي حول قناة إسطنبول

تعهد أردوغان بالمضي قدمًا في مشروع شق القناة

تعهد أردوغان بالمضي قدمًا في مشروع شق القناة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

ترجمة اقتصاد تركيا والعالم

قال وزير البيئة والتحضر، مراد قوروم، إن تركيا ستعيد مشروع قناة إسطنبول إلى الحياة، بعد إعلان 103 من الأدميرالات المتقاعدين حول مشروع الممر المائي الاصطناعي واتفاقية مونترو.

وقال قوروم في تصريح عبر منصة تويتر للتغريدات القصيرة: "الآن، نحن على يقين أكثر من أي وقت مضى".

وليلة السبت نشر 103 أميرالات متقاعدين أتراك رسالة وصفوا فيها اتفاقية مونترو الموقعة في العام 1936 بأنها كانت انتصارا دبلوماسيا بالنسبة لتركيا لأنها أعادت لها سيادتها على مضيقي البوسفور والدردنيل.

وأكدوا رفضهم أي مناقشة حول إمكانية مراجعة هذه الاتفاقية بسبب ظهور مشروع "قناة اسطنبول" التي ستربط بين بحر مرمرة والبحر الأسود بالتوازي مع هذين المضيقين.

وقال الوزير قوروم بدوره: "إن أمتنا تعرف جيدًا بالرياح التي يضخّم بها هؤلاء الأدميرال المتقاعدون أشرعتهم".

وأشار إلى أن حكومة حزب العدالة والتنمية، بقيادة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، ستواصل تنفيذ المشاريع لصالح البلاد.

وتابع الوزير: "سنهدي قناة اسطنبول لأمتنا، مثل العديد من المشاريع الأخرى التي قلتم إننا لا نستطيع فعلها قبل ذلك".

وقناة اسطنبول هي مشروع ممر مائي اصطناعي لإنشاء وصلة ثانية بين البحر الأسود وبحر مرمرة عبر غرب اسطنبول.

ويعد المشروع الضخم الرئيسي لحزب العدالة والتنمية مصدر نقاش ساخن، حيث يزعم معارضون وبينهم رئيس بلدية إسطنبول الكبرى، أكرم إمام أوغلو، أنه يمكن أن يلحق ضرراً بالبيئة لا يمكن إصلاحه.

وتعهد أردوغان بالمضي قدمًا في المشروع، حيث يشدد على أنه ضروري بسبب حركة المرور الكثيفة على مضيق البوسفور وسيحقق فوائد اقتصادية.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )

أخبار متعلقة

×