بالصور.. ساحل باتارا في أنطاليا التركية يأخذك إلى صحارى مصر

الكثبان الرملية على ساحل باتارا تجذب اهتمام الساحئين بشكل كبير

الكثبان الرملية على ساحل باتارا تجذب اهتمام الساحئين بشكل كبير

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

ترجمة اقتصاد تركيا والعالم
تجذب الكثبان الرملية على ساحل باتارا بمنطقة قاش في ولاية أنطاليا التركية اهتمام السائحين المحليين والأجانب مما يفتح أبواب عالم مختلف لزوارها بجمالها الفريد.

وتشبه الكثبان الرملية تلك الموجودة في صحارى مصر ويستمتع السائحون عند زيارتها بمتعة الاستلقاء على الرمال ومشاهدة لحظات غروب الشمس.

كما يستمتع السائحون برحلات السفاري التي تُنظّم عبر الخيول والجِمال، ويمكن لهم السباحة في البحر والتخفيف من إرهاق النهار.

jpg" />

وشاطئ باتارا يتواجد داخل حدود منطقة قاش التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين، ويثير إعجاب زواره بشاطئه الفريد الذي يمتد لعدة كيلومترات، فضلاً عن الكثبان الرملية التي تذكرنا بالصحاري.

وترحب أنطاليا بملايين السياح كل عام بجمالها التاريخي والطبيعي، وتقدم لزوارها خيارات مختلفة من الشلالات إلى الكهوف تحت الماء.

وعند السفر إلى الكثبان الرملية المطلة على شاطئ باتارا، والذي يعد واحدا من مناطق التعشيش المهمة لسلاحف "كاريتا كاريتاس" المهددة بالانقراض، يستمتع السياح بمشاهدة غروب الشمس الفريد في المنطقة التي تحولت إلى استوديو للصور.

ويقول كمال دويوران، الذي جاء من إزمير، إن الكثبان الرملية مثيرة للغاية.

وأوضح دويوران بحسب موقع قناة atv التركية أنه جاء إلى كثيب رملي وشاهد شيئا يشبه الصحراء لأول مرة في حياته، مضيفا: "جئنا لمشاهدة غروب الشمس. كان الأمر ممتعًا للغاية".


وأشارت سينم بهجيجي، التي جاءت من موغلا، إلى أنه يجب على الجميع رؤية كثبان باتارا الرملية مرة واحدة.

ويسعى القائمون على إدارة ولاية أنطاليا التي تعدّ العاصمة السياحية لتركيا، لتقديم أفضل الخدمات السياحية للزائرين، وتنويع الأماكن السياحية في المدينة.

وتقوم العديد من شركات الإنتاج السينمائي بتصوير أفلامها في المنطقة، المليئة بمدنها القديمة وصخورها الضخمة ومقابر الملوك الموجودة فيها، وصوامع الحبوب التاريخية.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )

أخبار متعلقة

×