هل اقتربت نهاية الدولار الأمريكي ؟

هناك توقعات بأن يرتفع اليورو بنسبة تزيد عن 30٪ مقابل الدولار

هناك توقعات بأن يرتفع اليورو بنسبة تزيد عن 30٪ مقابل الدولار

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

"مخاوف حقيقية باقتراب نهاية الدولار الأمريكي كعملة احتياطية أولى"، بهذه الكلمات حذرت مجموعة غولدمان ساكس (Goldman Sachs) الأمريكية من أن الدولار قد يكون أمام سيناريو النهاية كعملة مهيمنة في العالم.

وسلطت المؤسسة المالية الضوء على القلق المتزايد فجأة بشأن التضخم في الولايات المتحدة من خلال إصدار تحذير جريء يوم الثلاثاء من أن الدولار في خطر فقدان مكانته كعملة احتياطي في العالم، حسب تقرير لوكالة Bloomberg  الأمريكية.

ومع اقتراب الكونغرس الأمريكي من إقرار جولة أخرى من الحوافز المالية لدعم الاقتصاد الذي دمرته جائحة  كورونا، وبعد أن تضخمت ميزانية بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي العمومية بنحو 2.8 تريليون دولار هذا العام، حذر محللو الاستراتيجية في غولدمان من أن السياسة الأمريكية تثير "مخاوف تحطيم" العملة التي يمكن أن ينهي عهد الدولار باعتباره القوة المهيمنة في أسواق الصرف الأجنبي العالمية.

في حين أن هذا الرأي لا يزال من الواضح أنه رأي أقلية في معظم الدوائر المالية – ولا يقول محللو Goldman إنهم يعتقدون أن ذلك سيحدث بالضرورة – إلا أنه يجسد شعوراً عصبياً اخترق السوق هذا الشهر: هو قلق المستثمرين من أن طباعة الأموال سوف تدفع إلى تضخُّم.

وكتب محللو غولدمان بمن فيهم جيفري كوري: "الذهب هو عملة الملاذ الأخير، خاصة في بيئة مثل البيئة الحالية، حيث تقوم الحكومات بخفض عملاتها الورقية وتدفع أسعار الفائدة الحقيقية إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق".

وقالوا إن هناك الآن "مخاوف حقيقية حول طول عمر الدولار الأمريكي كعملة احتياطية".

ويشير تقرير غولدمان إلى إحجام بورصة وول ستريت الأمريكية في بداية أزمة جائحة كورونا عن إطلاق ناقوس الخطر بشأن التضخم.

ففي البداية تردد العديد من المحللين في الإعراب عن هذه المخاوف، ولكن مع ارتفاع الذهب إلى مستويات قياسية وتوقعات تضخم المستثمرين في السندات ترتفع يومياً تقريباً، وإن كان ذلك من مستويات منخفضة جداً، فقد أصبح الجدل حول التأثيرات طويلة المدى لسياسات التحفيز أعلى.

إضافة إلى الضغط التصاعدي على توقعات التضخم، من المتوقع أن يربط بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قريباً التوجيه بشأن ربط سعر السياسة النقدية بالأسعار. سيوفر هذا على الأقل بعض المساحة المؤقتة للتضخم لتتجاوز هدف 2٪ للبنك المركزي.

وكتب المحللون في "غولدمان" أن "الميزانيات الموسعة الناتجة عن ذلك والأموال الضخمة التي يتم خلقها يثير مخاوف من تدهور الدولار".

وقالوا إن هذا يخلق "احتمالية أكبر أنه في وقت ما في المستقبل، بعد تطبيع النشاط الاقتصادي، ستكون هناك حوافز للبنوك المركزية والحكومات للسماح للتضخم بالارتفاع إلى أعلى للحد من عبء الديون المتراكمة".

ويسلط ارتفاع الذهب المحطم الرقم القياسي الضوء على القلق المتزايد بشأن الاقتصاد العالمي.

ورفعت غولدمان توقعاتها لمدة 12 شهراً لسعر الذهب إلى 2300 دولار للأوقية من 2000 دولار للأوقية سابقاً. هذا يقارن بقيمة 1950 دولاراً حالياً.

ويرى البنك أن أسعار الفائدة الحقيقية الأمريكية مستمرة في الانجراف إلى الأسفل، مما يعزز الذهب أكثر.

وفي الوقت نفسه، فإن مؤشر بلومبيرغ للدولار الفوري في طريقه لأسوأ أداء في شهر يوليو/تموز في عقد.

لماذا لم يتراجع الدولار رغم أن هذه المخاوف كانت موجودة من قبل؟

ويأتي الانخفاض وسط دعوات متجددة لإيجاد وريث للدولار بعد حزمة إنقاذ غيرت قواعد اللعبة من صفقة الاتحاد الأوروبي، والتي حفزت اليورو وستؤدي إلى إصدار دين مشترك.

بطبيعة الحال، كان الناس على خطأ في الحديث عن نهاية الدولار عدة مرات من قبل بما في ذلك عندما كان بنك الاحتياطي الفيدرالي يتراجع بقوة في أعقاب أزمة عام 2008.

ولم يسجل مؤشر الدولار الأمريكي ICE أكثر من ثلاث سنوات متتالية من الانخفاضات السنوية منذ أوائل السبعينيات.

ويرجع ذلك جزئياً إلى وجود عدد قليل من البدائل القابلة للاستخدام لأصول الدولار مثل سندات الخزانة، أكبر سوق سندات في العالم مع ما يقرب من 20 تريليون دولار مستحقة.

ويمثل الدولار في 88٪ من قيمة تداولات جميع العملات، وفقاً لأحدث استطلاع أجراه مصرف التسويات الدولية كل ثلاث سنوات. ولا يزال يمثل حوالي 62٪ من احتياطيات النقد الأجنبي في العالم، على الرغم من أن ذلك انخفض من ذروة بلغت أكثر من 85٪ في السبعينيات، كما تظهر بيانات صندوق النقد الدولي.

وقال مايكل كروبكين، رئيس تداول العملات الأجنبية الفورية لمجموعة G-10 في الأمريكتين، إن الولايات المتحدة "ليست قريبة من فقدان مكانتها في العملة الاحتياطية نظراً لعمق أسواق رأس المال والحجم الهائل للمعاملات العالمية المقومة بالدولار الأمريكي".

تضخم كومة الديون

بالنسبة لغولدمان، فإن المستوى المتزايد للديون في الولايات المتحدة – والذي يتجاوز الآن 80٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد – (وهي نسبة ترتفع في بلدان أخرى )، يعزز خطر أن تسمح البنوك المركزية والحكومات بالتضخم.

ويستعد المستثمرون لسماع المزيد عن وجهة نظر بنك الاحتياطي الفيدرالي بشأن التضخم اليوم الأربعاء.

وقال إدوارد مويا، كبير محللي السوق في شركة Oanda Corp، في مذكرة: "يمكن أن يرتفع الدولار مع جني المستثمرين للأرباح".

هل تصبح العملة الصينية بديلاً للدولار؟

ولكن مازال الدولار يواجه أسئلة متجددة حول وضعه كعملة احتياطي أساسية للعالم.

وأثيرت مخاوف أن تمثل العملة الصينية (الرنمينبي) مخاطر على الدولار، خاصة بعد إطلاق الصين عملتها رقمية تجريبياً، إلا أنه رغم صعود الاقتصاد الصيني، فإن هناك العديد من العوامل منها انغلاق أسواق المال الصينية وغياب الشفافية والحرب البادرة بين الغرب والصين، وخاصة مع واشنطن، تقلل من قدرة العملة الصينية على أن تكون بديلاً وحيداً للدولار، رغم أنها تظل مرشحاً لا يمكن تجاهله.

فما تزال هناك عقبات كبرى يجب أن تجتازها بكين حتى تبرز عملتها فعلياً بوصفها عملة احتياطية عالمية رئيسية.

وتشمل التدابير التحويلية الحاجة إلى إحراز مزيد من التقدم في الانتقال إلى اقتصادٍ قائمٍ على السوق، وتحسين حوكمة الشركات، وتطوير أسواق مالية تتميّز بالكفاءة والتقنين الجيد، لتكتسب احترام المستثمرين الدوليين؛ حتى تستطيع بكين إلغاء ضوابط رأس المال وتحويل الرنمينبي إلى عملةٍ يُحدّد السوق قيمتها.

الدولار يخاطر بالتنازل عن مكانته لليورو بعد أن اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على حزمة تحفيز بقيمة 750 مليار يورو (860 مليار دولار) تعزز جاذبية العملة المشتركة والأصول المقومة باليورو، حسبما يقول محللون من كريدي أجريكول وميزوهو إنترناشونال بي.سي.

وأصبح استراتيجيو وول ستريت أكثر حماسة بالفعل بشأن العملة الأوروبية المشتركة، حيث يراهنون على أنها ستتعزز مع انتعاش الاقتصاد العالمي من الوباء وشهية المستثمرين للأصول ذات المخاطر العالية.

ويشير الارتباط القوي بين اليورو والأسهم إلى أنه قد يرتفع، لأن صندوق التعافي يجعل أسهم المنطقة أكثر جاذبية. وبموجب الاتفاقية، ستقوم دول الاتحاد الأوروبي بإصدار ديون يمكن أن تقدم بديلاً لسندات الخزانة الأمريكية كملاذ آمن.

وقال فالنتين مارينوف، من كريدي أجريكول، إن صندوق التعافي "سيسهل التنويع خارج الدولار الأمريكي من خلال تقديم ديون سائلة عالية التصنيف مقومة باليورو"، مضيفاً أن حصة الدولار من الاحتياطيات يمكن أن تهبط إلى أدنى مستوياته منذ أوائل التسعينات.

ولا تزال العملة المشتركة تواجه بعض العقبات الرئيسية قبل التغلب على هيمنة الدولار. ووفقاً لبنك التسويات الدولية، ولا يزال اليورو يشكل حوالي 20٪ فقط من احتياطيات النقد الأجنبي العالمية. بلغ هذا الرقم ذروته عند حوالي 28٪ في عام 2009.

مسار الإقلاع لليورو

ومع ذلك هناك توقعات بأن يرتفع اليورو بنسبة تزيد عن 30٪ مقابل الدولار في الأشهر الـ16 المقبلة، حسب الرئيس التنفيذي لشركة إيه جي بيسيت أسوشيتس وخبير في سوق العملات منذ أكثر من 40 عاماً.

وقال إنه بعد اختراق اليورو لحاجز 1.14 دولار في وقت سابق من هذا الشهر، فإنه يسير في "مسار ارتفاع واضح" مقابل الدولار، وتوقعاته أصبحت "أقوى الآن".

وقلل صندوق التعافي الأوروبي من المخاوف من أن منطقة اليورو قد تواجه مشكلات خطيرة في مرحلة ما مقبلة، وبالتالي سيتم تنفيذ المزيد من النشاط الاقتصادي باليورو، وفقاً لبيتر شاتويل، رئيس استراتيجية الأصول المتعددة في مؤسسة ميزوهو.

وقال: "على المدى المتوسط​​، يشكل صندوق التعافي الأوروبي تحدياً قوياً للدولار".

المصدر :عربي بوست

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )

أخبار متعلقة

×